رسالة على الطولة

جلست الزوجة على مكتب زوجها وأمسكت بقلمه، وكتبت:
في السنة الماضية، أجريت لزوجي عملية إزالة المرارة، ولازم الفراش عدة شهور، وبلغ الستين من عمره؛ فترك وظيفته المهمة في دار النشر التي ظل يعمل بها ثلاثين عاماً،
وتوفي والده في تلك السنة، ورسب إبننا في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة.
وفي نهاية الصفحة كتبت:
“يا لها من سنة سيئة للغاية!!”

ودخل عليها زوجها يريد أن يجلس على مكتبه، ولاحظ شرود زوجته، فإقترب منها، ومن فوق كتفها قرأ ما كتبت!
فترك الغرفة بهدوء، من دون أن يقول شيئاً.. لكنه بعد عدة دقائق عاد وقد أمسك بيده ورقة أخرى، وضعها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبتها زوجته..
فتناولت الزوجة ورقة الزوج، وقرأت فيها:
في السنة الماضية.. شفيتَ من آلام المرارة التي عذّبتني سنوات طويلة…
وبلغت الستين وأنا في تمام الصحة…
وسأتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معي على نشر أكثر من كتاب مهم..
وعاش والدي حتى بلغ الخامسة والتسعين من غير أن يفقد عقله ولا صحته، وتوفى من غير أن يتألم..
ونجا إبننا من الموت في حادث السيارة، وشفي بغير أية عاهات أو مضاعفات.
وختم الزوج عبارته قائلاً:
“يا لها من سنة أكرمنا الله بها، وقد إنتهت بكل خير”.

لنفس الأحداث لكن بنظرة مختلفة..
دائماً ننظر إلى ما ينقصنا؛ لذلك لا نحمد الله على نعمه…
وننظر إلى ما سُلِبَ منا ونُركّز عليه…

قال تعالى:
“وإنّ ربَّكَ لذو فضلٍ على الناسِ ولكنَّ أكثرَهم لا يشكرون”.

مشاركة القصة

العائلة الفقيرة

في عهد نبي الله موسى (عليه السلام)، عاشت اسرة فقيرة مكونة من زوجين.
قد أخذ منهم الفقر مأخذه.. سنين طويلة.
يعانون قساوة العيش والصبر على مر الأيام وبينما كانوا مضطجعين على فراشهم،
سألت الزوجة زوجها قائلة:
يا زوجي اليس (موسى عليه السلام نبي الله وكليمه).
قال لها نعم.
قالت له اذاً لماذا لا نذهب إليه ونشكو له حالنا وما اصابنا من فقر، ونطلب منه ان يكلم ربه عن حالنا ويسأله ان يغنينا من فضله كي نعيش ما بقي من عمرنا في هناء ورغد من العيش.
فقال الرجل نعم الرأي يا امرأة.

فلما أصبح الصبح ذهبا إلى نبي الله وكليمه عليه أفضل الصلاة والسلام وشكا له حالهما وطلبا منه ان يكلم ربه ان يغنيهم، فناجى موسى ربه وكلمه عن حال تلك الاسرة.
وهو السميع العليم سبحانه لا تخفى عليه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض، فقال الله لموسى يا موسى:
قل لهم إني سوف اغنيهم من فضلي ولكن عام واحد فقط … فإذا انقضى العام عادوا لما كانوا عليه من فقر.
فذهب موسى (عليه السلام) وبلغهم بان الله قد استجاب لهم وانه سوف يغنيهم … ولكن لمدة عام واحد فقط.
فاستبشر الزوجان وسروا سرور عظيما. فإذ بالأرزاق تأتيهم من حيث لا يعلمون..
وصاروا من اغنياء القوم.
وبدأت حياتهما تتغير وعاشا في رغد من العيش.

فقالت الزوجة يا رجل تذكر اننا سننعم لمدة عام وبعد انقضاء المدة سوف نعود لفقرنا.
قال نعم.
فقالت له اذاً نقوم باستخدام هذا المال ونصنع لنا معروفا عند الناس، فإذا مر العام وعدنا إلى فقرنا.. ذكر الناس معروفنا الذي صنعناه لهم فيعطونا ولا يردونا ان طلبنا منهم قوت.
فقال الزوج أصبت يا امرأة …
فقاموا ببناء منزل على مفترق طرق المسافرين. وجعلوا في كل واجهة من المنزل باباً مشرفا على الطريق. وكانت سبعة طرق ففتحوا سبعة ابواب.
واخذا يقومان باستقبال الغادي والرائح ويصنعان الطعام لهم ليلاً ونهاراً وظلا يشتغلان.. وتمر الايام والشهور.
وموسى عليه السلام يتأمل حالهم يوما بعد يوم.

انقضى العام.. وهم على حالهم ومنشغلان بصنع الطعام واكرام الضيف حتى انهم نسيا تلك المهلة التي حددها لهما رب العالمين.
مر العام ودخل عليهم عام جديد.. وهم على ما هما عليه لم يفتقرا.
فتعجب موسى عليه السلام وكلم ربه وقال يارب قد اشترطت عليهم عاما واحدا فقط،
والان هما في عام جديد ولم يفتقرا..
فرد المولى سبحانه وتعالى وقال يا موسى:
فتحت لهما بابا من ابواب رزقي ففتحا سبعة ابواب يرزقون فيها عبادي.
يا موسى ….. انها يستحقان.
يا موسى انا اكرمتهما لعملهما العظيم هذا.

مشاركة القصة

الراكب الأخير

كانت هناك حافلة مليئة بالركاب في رحلتها. وفي أثناء سيرها تغير الطقس فجأة وكان هناك مطر غزير وبرق في كل مكان. رأى الركاب أن البرق بدا وكأنه يصطدم بحافلتهم لكنه ينتقل إلى الأمام دون أن يصطدم بهم.

بعد تكرر هذا الحدث لمرتين أو ثلاث، توقف سائق الحافلة على بعد خمسين قدم من إحدى الأشجار في الطريق، ثم قال:

” لدينا شخص في الحافلة موته يقين اليوم، بسبب هذا الشخص سيتم قتل الجميع. أريد من كل شخص أن يذهب واحداً تلو الآخر إلى جذع تلك الشجرة ثم يعود. فمَن كان موته مؤكداً ستنزل عليه الصاعقة، ولكن الجميع سيكونون بأمان بعدها “.

كان عليهم إجبار الشخص الأول على الذهاب ولمس الشجرة ثم العودة. نزل بإكراه من الحافلة وذهب ليلمس الشجرة. قفز قلبه فرحاً عندما لمس الجذع ولم يحدث شيء.

استمر الركاب الآخرون في فعل ذلك، وكانوا يشعرون أنهم قد عاشوا من جديد عندما يلمسوا الجذع بلا أن يحدث لهم شيء.

عندما جاء دور الراكب الأخير، نظر إليه الجميع بريبة وتخوف. كان هذا الراكب أيضاً خائف جداً ومتردد. أجبره الجميع على النزول والذهاب ليلمس جذع الشجرة، مع خوفه من الموت سار الراكب الأخير إلى الشجرة ليلمسها.

جاء صوت صاعقة ضخم وضرب البرق الحافلة – وقتل كل الركاب الذين بداخلها.

بسبب وجود هذا الراكب، كانت الحافلة بأكملها آمنة ولم يستطع البرق أن يصيبها بسوء!

” ربما هناك شخص ما حولك ، ربما يكون إحدى الوالدين ، الزوج ، الأطفال، الأشقاء أو الأصدقاء … هم من ينقذك لكي لا تصاب بسوء. فكر في ذلك ملياً.”

مشاركة القصة

كوب القهوة

مجموعة من الخريجين الذين بدأوا حياتهم المهنية، اجتمعوا لزيارة أستاذهم الجامعي القديم.
سرعان ما تحول النقاش بينهم حول موضوع الإجهاد في العمل والحياة والتشكي من ذلك.

ذهب الأستاذ إلى المطبخ لتقديم القهوة للضيوف، عاد ومعه وعاء كبير من القهوة، ومجموعة متنوعة من الأكواب، الخزف، والبلاستيك، والزجاج، والكريستال، وبعضها عادي، وبعضها باهظ الثمن، وأخبرهم أن يخدموا أنفسهم لأخذ كوب من القهوة.

عندما جلس جميع الطلاب متناولين قهوتهم، قال الأستاذ:
“لو لاحظتم، فإن جميع الأكواب التي كان شكلها غال الثمن تسارعتم على أخذها، وتركتم خلفكم الأكواب التي بدت عادية وخالية من أي زخارف. من الطبيعي أن ترغبوا بالأفضل لأنفسكم، لكن هذا التسارع في الحرص على شكل الكأس، ربما يكون سبباً للمشاكل والإجهاد. الكأس نفسها لا تضيف أي شيء للقهوة، بل تخفي في بعض الحالات ما نقوم بشربه، ومع ذلك أخذتم وبلا وعي كامل أفضل الأكواب شكلاً “

بعد ذلك بدأ يتأمل كؤوس الحاضرين، وأضاف إلى كلامه ناظراً إليهم بعطف:
“الحياة تشبه هذه القهوة. الوظائف، المال والمركز الاجتماعي هي الأكواب. فهي مجرد أدوات لحمل واحتواء الحياة، نوع الكوب الذي لدينا لا يحدد ولا يغير أبداً من طبيعة الحياة التي نعيشها. أثناء بحثكم عن أجمل الأكواب، تأكدوا أن اهتمامكم يكون حول الاستمتاع بطعم بالقهوة “

” اذا أردت أن تستشعر الغنى، فعدد ما تملكه من الأشياء التي لا يستطيع المال شرائها “

مشاركة القصة

العاطفة والإدراك

سُألت أم في إحدى الأيام:
“كيف تعيش ابنتك؟”
“ابنتي العزيزة! إنها سعيدة جداً. لقد خصص لها زوجها سيارة، واشترى لها مجوهرات لطالما حلمت بها، واستأجر لها الخدم، فحتى طعام الإفطار يقومون بإيصاله لها وهي في غرفتها، ويمكنها البقاء على سريرها حتى الظهر. فزوجها ليس مجرد زوج، بل إنه هدية! “

“وكيف هو ابنك؟”
“فتى مسكين! لقد تزوج من امرأة متذمرة، لقد أعطاها كل ما أرادته، سيارة، مجوهرات، جيش من الخدم. وهي مستلقية في السرير حتى الظهر! ولا تقوم حتى لعمل وجبة الإفطار لها ولزوجها! “

هنا نستطيع أن نرى كيف تؤثر العاطفة أحيانا على الإدراك تماماً.

مشاركة القصة

استجابة

بينما كانت امرأة في عملها، تلقت اتصالاً هاتفياً من المنزل أن ابنتها كانت تعاني من حمى شديدة.
غادرت العمل بسرعة وتوقفت لدى صيدلية لتحضر لها الدواء، عندما عادت إلى السيارة وجدت أنها قد أقفلت على المفاتيح بالداخل.

لم تعلم ماذا تفعل حينها، لذا اتصلت بجليسة الأطفال في المنزل وأخبرتها عما حصل. فقالت لها جليسة الأطفال أن حالة الطفلة تزداد سوءًا. واقترحت عليها جليسة الأطفال قائلة:
” ربما تجدين حامل ملابس معدني مرمي في مكان ما، حاولي أن تستخدميه لفتح الباب”
فبحثت المرأة حولها حتى وجدت أخيراً حاملاً قديما على الأرض، ربما قد رماه أحدهم عندما استعمله لفتح سيارته المقفلة. نظرت إليه وهي تقول:
” لا أعلم كيف استخدم هذا الشيء”

أنزلت المرأة رأسها وانحنت، وطلبت من الله المساعدة.
في خلال خمس دقائق توقفت بجانبها سيارة قديمة وصدئة، الشخص الذي كان بداخلها لم يكن مظهره مطمئناً، كان يلبس خرقة جمجمة على رأسه، كالتي يلبسها راكبي الدراجات النارية، وهو يمشي وكأن الظلام حوله.
فقالت المرأة في نفسها، ” يا إلهي أهذا الذي أرسلته لمساعدتي! “
كانت يائسة جداً، ولكن على رغم خوفها قررت أن تكون شاكرة على كل حال.

نزل الرجل من سيارته وسألها إن كانت تحتاج إلى أي مساعدة، فقالت:
” نعم، ابنتي مريضة ووقفت هنا لأحضر لها الدواء، ولكني أقفلت على المفاتيح داخل السيارة، يجب أن أذهب إلى البيت. أرجوك هل تستطيع استعمال حامل الملابس هذا لفتح السيارة؟ ”
” بالتأكيد”
مشى الرجل إلى السيارة، وفي أقل من دقيقة تمكن من فتحها.
فرحت المرأة كثيراً.. وقالت:
” أشكرك كثيراً على مساعدتك ولطفك.. ”
” أيتها المرأة، أنا لست رجلاً لطيفاً. فقد خرجت من السجن اليوم، لقد قبض علي بسبب حرفة سرقة السيارات، وقد خرجت منذ ساعة من الآن ”
بعد أن عبرت له عن امتنانها.. رفعت رأسها للسماء وقالت:
” شكراً لك يارب، حتى أنك أرسلت لي محترفاً “

” لن يحملك الله أبداً فوق طاقتك في مواقف لا تستطيع التعامل معها، لذا لا تقلق ”
— كيلي كلاركسون 

مشاركة القصة