قضمة من كل تفاحة

قصة قصيرة, مترجمة

كان الأب وابنته يلعبان في الحديقة. ابنته الصغيرة لمحت بائع التفاح. طلبت من والدها أن يشتري لها تفاحة. لم يحضر الأب معه الكثير من المال، لكنه كان كافياً لشراء تفاحتين، لذلك اشترى اثنتين من التفاح وأعطاهم لابنته.

ابنته تحمل تفاحة واحدة في كل يد. ثم طلب منها  والدها أن تعطيه إحدى التفاحات. عندما سمعت ابنته بذلك، أخذت بسرعة قضمة من تفاحة، وقبل أن يتمكن والدها من التحدث أخذت أيضاً قضمة من التفاحة الأخرى.

كان الأب متفاجئًا، وقد تساءل عن الخطأ الذي ارتكبه في تربية ابنته بعدما تصرفت بهذه الطريقة الجشعة. لقد فكر فيما فعلته ملياً، وقال في نفسه ربما كنت أفكر أكثر من اللازم، فهي أصغر من أن تفهم ماهي المشاركة. لقد اختفت ابتسامته من وجهه.

وفجأة قالت له ابنته وهي تقدم له إحدى التفاحات:
” أبي تفضل هذه..  إن طعمها أفضل “.
لم يستطع الأب الحديث. لقد شعر بالسوء تجاه حكمه السريع على ابنته الصغيرة. وقد رجعت ابتسامته وفهم الآن ماحدث

“إطلاق الأحكام يمنعنا من رؤية الخير الواقع خلف ماهو ظاهر لنأ”
“ألتردد في إطلاق الاحكام، هي العلامة الصحيحة الوحيدة لمن يتفكر”

مشاركة القصة